تاريخ اليوم2 ديسمبر، 2022
تقنية الباور دليفري

ما هي تقنية الباور دليفري [PD] و مراحل تطور الشحن في الآيفون

قطعت شركة Apple أشواط كبيرة في مجال إصدار الهواتف الذكية، منذ أول جهاز آيفون لها في عام 2007. في هذه الفترة، قامت الشركة بتجهيز الجهاز ليدعم خدمات أساسية عديدة، مثل إجراء المكالمات و تبادل الرسائل النصية و تصفح الانترنت. و مع ذلك، كانت هناك تحديات حول كيفية الاستفاذة من هذه الميزات، دون استنزاف عمر بطارية الهاتف بشكل كبير، حيث كان لا يمكن استخدام جهاز الآيفون لأكثر من يوم، قبل الحاجة إلى إعادة شحنه من جديد. خضعت أجهزة الآبل، لعدة ترقيات الشحن على مدار التاريخ، و قد قدمت لنا الشركة أحدث تقنية الشحن المعروفة بـ Power Delivery في آخر هواتفها الذكية. هذا يجعلنا نطرح سؤال، كيف طورت أبل نظام الشحن الخاص بها؟ في هذه المقالة، سنلقي نظرة على نماذج الشحن المختلفة على مر السنين لشركة أبل، و نفحص ما تغير منذ إطلاق أول جهاز آيفون. سيساعدنا هذا في فهم كيفية اختلاف نماذجنا الحالية من الهواتف عن الإصدارات السابقة، و كيف يمكنك استخدام معرفتك الجديدة، لشحن جهاز iPhone الخاص بك عبر تقنية الباور دليفري.

البدايات الأولى لتقنية الشحن في هواتف الآيفون

اشتملت أجهزة الآيفون من الجيل الأول على محول طاقة يمكنه إخراج 5 واط فقط، وهو أمر جيد لشحن هاتفك طوال الليل، ولكنه غير عملي لشحن البطارية أثناء النهار، عندما تكون في أمس الحاجة إلى استخدام الجهاز. لذلك إذا نفدت الطاقة في إصدار الجيل الأول من هاتفك الآيفون، فسيتعين عليك الانتظار حتى يتم شحنه بما يكفي لاستخدامه مرة أخرى، خصوصا إذا كنت تستعمل الجهاز بشكل متكرر. بالإضافة إلى ذلك، كما يعلم أي شخص يمتلك هاتف آيفون قديم، كان هذا الجهاز عرضة للإغلاق بشكل عشوائي، إذا انخفض مستوى بطاريته.

تقنية الباور دليفري

تقنية الباور دليفري

مرحلة تطور تقنية الشحن في هواتف الآيفون

ضاعفت شركة أبل جهودها فيما يخص تطوير شحن هواتفها الذكية في منتصف عام 2012، حيث طرحت الشركة محول طاقة جديد بقوة 10 واط، يتسم بقدرته على شحن هواتف الآيفون في مدة ثلاث ساعات، مقارنة بالفترة السابقة التي يتأخر فيها شحن الجهاز.

المرحلة الحديثة لتقنية الشحن في هواتف الآيفون

في السنوات الأخيرة، اعتمدت شركة Apple أخيرًا الشحن السريع في أحدث أجهزة الآيفون الخاصة بها، عبر تقنية Power Delivery التي تتيح شحن الجهاز بنسبة 100 في المئة، في مدة قصيرة. و تستخدم تقنية الشحن هذه، كابل USB من نوع C. من الناحية النظرية، إذا اشتريت شاحنًا متوافقًا، فيمكنك الحصول على الطاقة في هاتفك بسرعة كبيرة. و يعتبر كل من iPhone 8 و iPhone 8 Plus، أول أجهزة الآبل التي تدعم معيار شحن (PD) عبر كابل USB-C قياسي. في الواقع، استخدمت العديد من الشركات الأخرى تقنية الشحن السريع (الباور دليفري) المرتبطة بالهاتف، في أجهزة جالاكسي نوت 10 بلس أو هواتف جوجل بكسل.

تقنية الباور دليفري

تقنية الباور دليفري

مميزات تقنية الشحن السريع USB Power Delivery

عندما يتم شحن هاتف iPhone باستخدام الشحن السريع العادي، قد يستغرق شحن الجهاز بالكامل حوالي ساعة و نصف. و مع تقنية الشحن السريع [PD]، يتم تقليل الوقت نفسه بشكل كبير، و لن تحتاج سوى إلى 10 دقائق للحصول على وقت كافي لاستخدام هاتفك. بشكل عام، إذا كنت ترغب في شحن جهازك الذكي بشكل أسرع، و استخدامه أيضًا في نفس الوقت، فإن توصيل الهاتف بكابل USB من نوع C في الطاقة، سيناسبك مقارنة مع الشحن العادي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يوفر USB PD ما يصل إلى 100 واط من الطاقة، وهو ما يكفي لشحن العديد من أجهزة الكمبيوتر المحمولة في بضع ساعات فقط، دون تعرضها للتلف.

كيف تستفيد من تقنية الشحن السريع USB-PD؟

للاستفادة من تقنية الشحن الفائق السرعة [USB Power Delivery]، ستحتاج إلى:

  1. هاتف يدعم هذه التقنية.
  2. كابل USB من نوع C.
  3. شاحن يدعم USB PD.
تقنية الباور دليفري

تقنية الباور دليفري

مع تزايد شعبية الهاتف و بدأ الأشخاص في استخدامه بكثرة، يعتبر الشحن السريع من أهم الميزات الحديثة، الذي يساعدك في تحقيق أقصى استفاذة من جهازك الذكي. و لكن كان عليه أن يمر بعدة مراحل، قبل أن يصل إلى حالته الحالية.